شريط الأخبار
الملك مع بايدن: الأردن لن يكون ساحة لحرب إقليمية الصفدي: ما حدث من تصعيد ايراني اسرائيلي حذرنا منه منذ الحرب على غزة اصرار حكومي على التشغيل التجريبي للباص السريع بين عمان والزرقاء نهاية الشهر الملك وابن زايد يبحثان وقف اطلاق النار بغزة الاردن يحث اسرائيل وايران على ضبط النفسوتجنب التصعيد ذبح 8 الاف راس غنم و159 الف دجاجة بمسلخ عمان بالعيد تقرير: طلبة الاردن في ذيل القائمة العالمية بالقراءة والرياضيات والعلوم والانجليزي الملك يتسلم دعوة رسالة أذربيجانية للمشاركة بمؤتمر المناخ ايران تخرق بصواريخها قواعد الاشتباك.. وامريكا تضغط على اسرائيل لعدم الرد اعلان القوائم النهائية للطلبة المستفيدين من المنح والقروض الجامعية النائب عطية يطالب الحكومة بالافراج عن موقوفي الراي امريكا: بدانا التصدي لاسقاط المسيرات الايرانية باجواء الاردن والعراق وسوريا اغلاق الاجواء الاردنية امام الطيران المدني واعلان حالة الطواريء بالمحافظات سلاح الجو الاردني: جاهزون لاعتراض ما يخترق اجواءنا وبدات ايران قصفها لاسرائيل.. والدولة الصهيونية وامريكا تستنفران الشرق الاوسط على حافة الهاوية: اسرائيل وامريكا تنتظران تنفيذ التهديد الايراني وفاة الفنانة شيرين سيف النصر رئيس الديوان الملكي الهاشمي يلتقي وفدا من أبناء عشيرة الزعبي بلواء الرمثا الأردن بين إسرائيل وإيران: عين على «الميليشيات» والحدود وأخرى على «الشظايا من السماء» إيران غيّرت قواعد اللعبة وإسرائيل بحالة ترقّب مُرعبة

الامة لم تعدم رجالاً

مجلس الاعيان

مجلس الاعيان
قصي الرحامنه
أكثر الناس اليوم يقولون ليس في الامة رجال ، والحق أن هذا الترنَّح والترامي خلف هذا القول على إطلاقه ليس بصواب ، فإن الامة لم تعدم رجالاً يصلحون لإدارة الامور بل هؤلاء في الامة موجودن وعما قريب سيكثرون . 
ليس هذا بالخيال فإنا أمة لا ينقصنا العدد وهو الركن الأعظم، ومتى كثر في الامة الصالحون للأخذ بإسباب الحياة على نسبة العصر كان النجاح مأمولاً، وهذا هو الذي يأتي على يد أولئك الرجال . 
أما ما يشكوه الناس اليوم من قلة الصالحين لإدارة الامور فلا يخلو من المبالغة وطلب الكمال الذي لا ينال، ولا تعدم الامم من حيث مجموعها وجود أمثال أولئك الرجال في مجلس الأعيان متمثلة برئيسها دولة فيصل الفايز،ووجودهم أضمن لسلامة القوانين والمقررات من الخطأ ، وقد يكون أسدَّ لمنافذ الاستبداد وأقطع لذرائع الغرور .
 نعم اولئك الرجال هُم الذين تعوزهم الامة وهم الذين يستطيعون ترتيبها ويجعلون محبتها للمجد والقوة والتكاتف أضعافاً مضاعفة ، بيد أن علومهم من التجارب وافرة وحظهم من العلم بالسياسة عظيم، فلذلك تمس الحاجة إلى علومهم في عصرنا وبعبارة مختصرة يمكنك أن تقول أن الاعيان اليوم هُم من الذين قد أعلى شأنهم بالرتب والوظائف وهم قسم عظيم من رجال اليوم من حيث تشكيل الدولة وتمشية الامور عندما يجد الامر وتطلب المعلومات الواسعة والرؤية الوافرة والتجارب الكبيرة والشهرة الكافية وسعة المعارف وفضل الاستعداد للأزمات.
أنا لا أريد بهذا إنتصاراً للأعيان الموجودين، ولكني أريد به وصف ما نحن عليه اليوم بالجملة ، وينبغي أن نعترف بإن مجلس الأعيان من رجال اليوم كما أنهم من رجال الامس يفكرون قبل كل شيء بصلاح المملكة ونهوضها لما يمتلكون من القابلية الفطرية والشجاعة والإخلاص وعلو الهمه وحسن الصيت؛ وأنا أقول والحكم لكم أيها القراء الكرام أن هذه الطبقة التي منها الاعيان فيها رجال ممن تعوزهم الامة لجسام امورها والنهوض بها من حال الى حال أسوة في المكارم والمعالي وقدوة في الاعمال العظيمة مفاخرين بهم الامم.