شريط الأخبار
الطاقة والمعادن: تعرفة بند فرق أسعار الوقود صفر تثبيت اسعار المشتقات النفطية لشهر كانون أول بالصور...الملك يستقبل المفوض الأوروبي لشؤون التوسع والجوار 24 وفاة و 4977 اصابة جديدة بفيروس كورونا في الاردن طقس دافئ نسبيا الثلاثاء الصحة: نتمنى أن يكون “أوميكرون” مرحلة عابرة قطر تعيد الاردن ضمن «القائمة الحمراء» النقابات تنفي علاقتها بتنظيم مهرجان للتضامن مع الأسرى والشعب الفلسطيني الصين تعلن انفتاحها على تعزيز التعاون العالمي ضد الأوبئة الاتحاد من أجل المتوسط يؤكد أهمية الوصاية الهاشمية ولي العهد يزور معسكر النشامى في قطر السفير الكويتي في الأردن يؤكد الالتزام بدعم انشطة (اونروا) ومساندتها كفيف أردني حفظ القرآن الصحة تعلن مراكز التطعيم الثلاثاء الخرابشة: الموجة الحالية قد تكون أشد من سابقتها قبيلات: 2118 إصابة بين طلبة المدارس الاثنين حقيقة اكتشاف معلومات عن امرأة ثرية في البترا ميسي يحقق الكرة الذهبية الملك يزور قيادة المنطقة العسكرية الشرقية " تمريض "عمان الأهلية تشارك بمستشفى الاستقلال بفعالية حول المضادات الحيوية

لا تظن انك المسطرة..

لا تظن انك المسطرة
محمود الدباس
كثير من الاحيان يعتقد الواحد منا ان تصرفاته وافكاره هي المسطرة التي يجب على الجميع اتباعها..
وعندما اضع يدي على خدي "واصفن".. اجد ان هناك من مساطري اعوجت وضاعت بعض ملامحها من طبيعة البيئة المحيطة مع طول الزمن.. او لتغيير في بعض المفاهيم والافكار والممارسات ولا اقول المباديء..
فهل طريقة تعاملي مع ابنائي هي الطريقة المثلى.. بحيث انني اوجه اللوم على من هم حولي ان لم يتعاملوا مع ابنائهم بمثل تعاملي؟!..
الا يمكن ان يكون لهم من الخصوصية التي لا اعلمها.. ما يجعلهم هكذا؟!..
وهل احكم على من يؤدي الواجبات الاجتماعية مثلي بانه شخص اجتماعي ودود محب للناس وكريم.. ومن يقل عني بانه منغلق بخيل لا يحب التعامل مع الآخرين.. ومن يزيد عني في فهو مسرف وممن لا حياء في وجوههم "ودالق حاله على الناس"؟!..
وهل من المنطق ان اجعل كل من ينتقد بنفس مستوى جرأتي.. بانه قوي في الحق شجاع.. ومن قل عني فهو جبان لا يقوى على المواجهة.. ومن زاد عني فهو طائش متهور ارعن؟!..
ومن يدير مؤسسة بمثل طريقتي وبسرعة قراراتي.. فهو المدير المتزن صاحب القرار المناسب والحكيم.. ومن كان اسرع مني فهو متسرع لا يحسب حساب المخاطر وعواقب الامور.. ومن يطيل قليلا التفكير في اتخاذ القرار بانه ضعيف لا يقوى على مواجهة المعضلات وحساب الاحتمالات واتخاذ القرارات الحاسمة؟!..
والامثلة كثيرة في كل مناحي الحياة.. ولا تقتصر على التصرفات الحياتية العادية.. وانما تشمل نظرتنا لكافة الممارسات اكانت الادارية او التشريعية او العقائدية ايضا..
لذلك اقول.. عليك بتقييم مسطرتك كل فترة.. ولا ضير في النظر الى وحدات قياس مساطر الآخرين.. فلعل هناك ما يجب عليك تغييره على مسطرتك.. مالم يتنافى مع المباديء الراسخة الثابتة.. فالمقياس الذهني للرضى عن اي تصرف او فعل.. هو مدى رضاك عن الفعل في ظل ظرفك الذي تعيش حينها.. وهو نفس المقياس الذي يقيس به الاخرون.. مع الاختلاف في مدى حزم ودقة الشخص..
فلعلك تجد انك لا تقبل فعلا ما لأناس في وقتك الحاضر.. بينما كنت تشعر بالرضى عن نفسك بالقيام بنفس الفعل فيما مضى.. والعكس صحيح..
فما عليك سوى النظر والتفكر والتدبر واعطاء النصح المناسب في الوقت المناسب إن كنت متأكدا من صحة قراءات مسطرتك.. ومِن تقَبُل الاخر لمقياس مسطرتك..