شريط الأخبار
الغذاء والدواء توضح حول النودلز الكوري جامعة عمان الأهلية تعلق دوام يوم غد يوم الخميس اعلان حالة الطوارئ القصوى الطفيلة: ثلوج وانجماد واغلاق جزئي لعدة طرق الأشغال تزيل عوائق امام 3 حافلات سياح في الجنوب اسعار الذهب محليا الأربعاء الحكومة حول دوام الخميس نشرة جديدة حول تطورات الحالة الجوية تعليق الدوام في الجامعة الأردنية بسبب الظروف الجوية وفد من جامعة عمان الأهلية يزور المركز الأردني للتصميم والتطوير JODDB حب السلطة والنفوذ تحديد بداية شهر رمضان فلكيا الباص السريع من الساعة 8 صباحا حتى 8 مساء الثلاثاء استشهاد الوكيل محمد المشاقبة ليلحق بالنقيب الخضيرات تفشي مرض فيروسي بمزارع غور الاردن بفلسطين النائب القطاونة: لا نية لدى النائب حسن الرياطي تقديم استقالته تأخير مراكز التطعيم حتى الساعة ١٠ صباحا توجيهات ملكية سامية بإرسال طائرة إخلاء طبي لنقل مصاب أردني في السعودية تغريم 17 شخصًا في المفرق نحو 9 آلاف دينار الاجتماع الأول للمجلس الاستشاري الخاص بمركز صحة المرأة في جامعة عمان الأهلية

جزء من المنظومة الكاملة التي تبنتها الحكومة

هيئة الاتصالات تتوقع وصول كلفة البنية التحتية للجيل الخامس إلى 750 مليون دينار

هيئة الاتصالات تتوقع وصول كلفة البنية التحتية للجيل الخامس إلى 750 مليون دينار

 توقعت هيئة تنظيم قطاع الاتصالات، أن تصل تكلفة البنية التحتية لشبكة الجيل الخامس في الأردن إلى 750 مليون دينار.

 
وقال عضو هيئة مفوضي الهيئة نوح الشياب، الأربعاء، لـ "المملكة"، أن الأردن سبق العديد من الدول في الوصول إلى تقنية الجيل الخامس، واستطاع بجهود مضنية من النقاشات والحوارات ومحاولة تحفيز القطاع الخاص الشريك الرئيسي للهيئة في هذه العملية في الوصول إلى صيغ توافقية مبدئية للبدء بعملية إطلاق الجيل الخامس".
 
الشياب، توقع بدء توفر خدمات الجيل الخامس في الأردن في النصف الثاني من العام المقبل.
 
وأضاف أن الأردن "بحاجة إلى بنى تحتية كفيلة للقيام بذلك من خلال القطاع الخاص، والحكومة والهيئة بدورها ممكن لهذه الشركات كي تقوم بالبنى التحتية اللازمة من خلال تقديم الحوافز الاقتصادية وهذا جزء من المنظومة الكاملة التي تبنتها الحكومة الأردنية في الفترة الزمنية الماضية من خلال تقديم الحوافز لجميع القطاعات الاقتصادية برمتها لتحفيز الاقتصاد والنهوض به والتخفيف من تداعيات جائحة كورونا".
 
"ثمة دراسات أجراها القطاع الخاص، كما أن هناك دراسات أجرتها دول تبنت هذه التكنولوجيا، والأرقام قدد تتفاوت بسبب المنطقة الموجودة وسعة الانتشار المفروض تطبيقه في البداية، وربما تصل الأرقام إلى 750 مليون دينار للبنية التحتية، وهنا يعود على الشركات الخاصة وكيف ستقوم به وكيف ستتبناه وربما من خلال قاعدة تشاركية أو الانفرادية في البنى التحتية، وكل ذلك مطروح على الطاولة وثمة دراسات من قبل هذه الشركات"، وفق الشياب.
 
وأضاف أن "الشيء الوحيد الذي نتمناه أن يتحمل القطاع الخاص مسؤولياته في هذا المجال، والحكومة قامت بما عليها من خلال تقديم الحوافز".