شريط الأخبار
نحو مليون تحميل لتطبيق سند الحكومي منذ إطلاقه ارتفاع الدخل السياحي الأردني خلال 8 أشهر نص حوار رئيس الوزراء مع التلفزيون الأردني​ تسوية الأوضاع الضريبية لـ 176 شركة ومكلفًا إغلاق مشغل لصناعة المستلزمات الطبية في إربد ظهور غيوم متفرقة على ارتفاعات مختلفة أسعار المحروقات الشهر المقبل ستكون الأعلى في تاريخ الأردن وفاتان و3 إصابات إثر حادث تصادم في معان الخصاونة : من الضرورة الاستمرار بقانون الدفاع 17 مليون حركة على “سند” خلال الأسبوع الحالي ستاندرد أند بورز تعيد تثبيت تصنيفها الائتماني للبنك الإسلامي الأردني عويس: نظام سيصدر قريبًا بشأن تعيين رؤساء الجامعات الداخلية توضح ظروف عدم اقامة فعالية لحزب جبهة العمل الاسلامي ارتفاع حوالات المغتربين الأردنيين الملك يبدأ جولة أوروبية الاثنين القادم براءة النائب ينال فريحات الملك: منظومة التحديث السياسي جزء من حزمة إصلاحات تشمل الاقتصادية والإدارية 8 وفيات و 1232 اصابة جديدة بفيروس كورونا في الاردن تشكيل فرق بحثية في تمريض جامعة عمان الأهلية عباس: الوضع الحالي بالضفة لا يمكن استمراره

لا تظن انك المسطرة..

لا تظن انك المسطرة
كثير من الاحيان يعتقد الواحد منا ان تصرفاته وافكاره هي المسطرة التي يجب على الجميع اتباعها..
وعندما اضع يدي على خدي "واصفن".. اجد ان هناك من مساطري اعوجت وضاعت بعض ملامحها من طبيعة البيئة المحيطة مع طول الزمن.. او لتغيير في بعض المفاهيم والافكار والممارسات ولا اقول المباديء..
فهل طريقة تعاملي مع ابنائي هي الطريقة المثلى.. بحيث انني اوجه اللوم على من هم حولي ان لم يتعاملوا مع ابنائهم بمثل تعاملي؟!..
الا يمكن ان يكون لهم من الخصوصية التي لا اعلمها.. ما يجعلهم هكذا؟!..
وهل احكم على من يؤدي الواجبات الاجتماعية مثلي بانه شخص اجتماعي ودود محب للناس وكريم.. ومن يقل عني بانه منغلق بخيل لا يحب التعامل مع الآخرين.. ومن يزيد عني في فهو مسرف وممن لا حياء في وجوههم "ودالق حاله على الناس"؟!..
وهل من المنطق ان اجعل كل من ينتقد بنفس مستوى جرأتي.. بانه قوي في الحق شجاع.. ومن قل عني فهو جبان لا يقوى على المواجهة.. ومن زاد عني فهو طائش متهور ارعن؟!.. 
ومن يدير مؤسسة بمثل طريقتي وبسرعة قراراتي.. فهو المدير المتزن صاحب القرار المناسب والحكيم.. ومن كان اسرع مني فهو متسرع لا يحسب حساب المخاطر وعواقب الامور.. ومن يطيل قليلا التفكير في اتخاذ القرار بانه ضعيف لا يقوى على مواجهة المعضلات وحساب الاحتمالات واتخاذ القرارات الحاسمة؟!..
والامثلة كثيرة في كل مناحي الحياة.. ولا تقتصر على التصرفات الحياتية العادية.. وانما تشمل نظرتنا لكافة الممارسات اكانت الادارية او التشريعية او العقائدية ايضا..
لذلك اقول.. عليك بتقييم مسطرتك كل فترة.. ولا ضير في النظر الى وحدات قياس مساطر الآخرين.. فلعل هناك ما يجب عليك تغييره على مسطرتك.. مالم يتنافى مع المباديء الراسخة الثابتة.. فالمقياس الذهني للرضى عن اي تصرف او فعل.. هو مدى رضاك عن الفعل في ظل ظرفك الذي تعيش حينها.. وهو نفس المقياس الذي يقيس به الاخرون.. مع الاختلاف في مدى حزم ودقة الشخص..
فلعلك تجد انك لا تقبل فعلا ما لأناس في وقتك الحاضر.. بينما كنت تشعر بالرضى عن نفسك بالقيام بنفس الفعل فيما مضى.. والعكس صحيح..
فما عليك سوى النظر والتفكر والتدبر واعطاء النصح المناسب في الوقت المناسب إن كنت متأكدا من صحة قراءات مسطرتك.. ومِن تقَبُل الاخر لمقياس مسطرتك..
ابو الليث..