شريط الأخبار
الطاقة والمعادن: تعرفة بند فرق أسعار الوقود صفر تثبيت اسعار المشتقات النفطية لشهر كانون أول بالصور...الملك يستقبل المفوض الأوروبي لشؤون التوسع والجوار 24 وفاة و 4977 اصابة جديدة بفيروس كورونا في الاردن طقس دافئ نسبيا الثلاثاء الصحة: نتمنى أن يكون “أوميكرون” مرحلة عابرة قطر تعيد الاردن ضمن «القائمة الحمراء» النقابات تنفي علاقتها بتنظيم مهرجان للتضامن مع الأسرى والشعب الفلسطيني الصين تعلن انفتاحها على تعزيز التعاون العالمي ضد الأوبئة الاتحاد من أجل المتوسط يؤكد أهمية الوصاية الهاشمية ولي العهد يزور معسكر النشامى في قطر السفير الكويتي في الأردن يؤكد الالتزام بدعم انشطة (اونروا) ومساندتها كفيف أردني حفظ القرآن الصحة تعلن مراكز التطعيم الثلاثاء الخرابشة: الموجة الحالية قد تكون أشد من سابقتها قبيلات: 2118 إصابة بين طلبة المدارس الاثنين حقيقة اكتشاف معلومات عن امرأة ثرية في البترا ميسي يحقق الكرة الذهبية الملك يزور قيادة المنطقة العسكرية الشرقية " تمريض "عمان الأهلية تشارك بمستشفى الاستقلال بفعالية حول المضادات الحيوية

كيف اختلس رجل أعمال 500 مليون دينار؟

كيف اختلس رجل أعمال 500 مليون دينار
 

حكمت هيئة جنايات محكمة بداية عمان برئاسة قاضي الجنايات رمزي العظمات وعضوية قاضي الجنايات محمد الطراونةالشهر الماضي فيأكبر قضية اختلاس واستثمار وظيفة في تاريخ المملكة، اكبر واخطر من قضية التبغ التي حكمت بها محكمة أمن الدولة مؤخرا وشغلت الرأي العام لمدة سنتين. ورغم ضخامة القضية وما حوته من فضائح وجرائم وغياب في الرقابة والمحاسبة فإن الرأي العام والمتخصصون ووسائل الإعلام لم يبدوا جميعا اهتماما بحجم الكارثة الاقتصادية فيها، بينما تتسابق وسائل الإعلام والتواصل على خبر قضية بين مواطن ومسؤول او خطأ لوزير، أو موظف اختلس عشرة الافدينار، أو مسؤول أحيل إلى التقاعد، أو ضبط متسول يمتلك سيارات وشقق، الخ. ولأن الحكم الذي نحن بصدده صدر وافهم علنا باسم جلالة الملك، فإننا سننشر ما قرره القضاء علنا حتى نطرح السؤال الاكثر أهمية: كيف يصل الاختلاس واستثمار الوظيفة ونهب أموال المساهمين إلى هذا الرقم على مدى سنوات قلائل في شركة واحدةولا تكتشف ذلك دائرة مراقبة الشركات، واعضاء مجلس الإدارة ومدراء الشؤون المالية؟؟ ولماذا يتقدم الان شهود من داخل الشركة للشهادة على اختلاس ملايين الدنانير سكتوا عنه في حينه او اهملوا في المتابعة والمراقبة ولا تتم محاسبتهم؟؟. مالا يعرفه معظم الناس ان خمسة رجال أعمال أردنيين تمكنوا خلال السنوات العشرة الاخيرة من اختلاس وتبديد ما يتجاوز مليار ونصف المليار دينار أردنيحققت النيابة العامة وحاكمت محكمة بداية عمان أربعة منهم بينما حققت نيابة أمن الدولة وحكمت محكمة أمن الدولة في قضية واحدة فقط. وفي ثلاث من تلك القضايا اطلعت على تفاصيلها فقد كان مدهشا انها تمت في نفس الفترة وبنفس الآلية التنفيذية حتى لتدرك ان وسائلها جميعا تمت بتخطيط عقل اقتصادي واحد.. شركة مساهمة عامة كبرى يسيطر على إدارتها مساهم واحد أو اثنانثم يؤسس أحدهما شركات أخرى خاصةبرأسمال ورقي وموجودات وهميةوتقوم الشركة المساهمة الكبرى بشراء الشركة الوهمية بملايين الدنانير، وهكذا، مع عمليات تحويل أموال من حساب الشركة المساهمة المفوض بالتوقيع عنها فلان إلى حساب الشركة الخاصة مفوض بالتوقيع عنها هو نفسه او شقيقه. وما لايعرفه الناس أن الفساد المالي في الإدارة الحكومية لا يساوي عشرة بالمئة من الفساد في القطاع الخاص. هذا موجز عاجل ولاحقا التفاصيل الكاملة المذهلة.