شريط الأخبار
اكتشاف الأعراض الرئيسية للإصابة بالسلالات الجديدة من فيروس كورونا توجيهات ملكية بنقل الطفلة البوريني للعلاج بالخدمات الطبية "المهندسين الزراعيين": زراعات البطيخ المحلية سليمة و لا تؤثر على صحة المواطن الهواري: 55 إصابة بالمتحور ولا نتوقع موجة شبيهة بالثانية الفايز: إنشاء حساب مستقل باسم المخاطر السياحية الصفدي: إعادة تعيين غوتيريش قرار صائب طفل يقضي غرقا في قناة الملك عبدالله الأردن مديناً الاعتداء على المصلين في الأقصى: انتهاك سافر الأردن يقترح استراتيجية للتعامل مع الإعلام الإلكتروني التربية: لن يتم حذف أي شيء اضافي من مواد التوجيهي وزير الداخلية يوعز بالافراج عن ابن "ابو خالد " ألمانيا تقرر الغاء الحجر الصحي للقادمين من الأردن إعلان مهم من الأمن العام حول القضايا الأسرية رصد هزتين أرضيتين جنوب البحر الميت انخفاض أسعار الذهب 60 قرشابالسوق المحلية الرفاعي يستغرب ما يشاع عن تعديلات تتعلق بدين الدولة العميد محمود عواد في ذمة الله الصحة: الأردن لم يوقف استخدام أسترازينيكا 13 وفاة و522 اصابة كورونا جديدة في الاردن عدنان حمد: نسعى لاستعادة المكانة المرموقة للمنتخب الأردني

بصحبة قضية النائب

في الوعي.. واحتكار البطولة

في الوعي واحتكار البطولة

تتجاوز قضية تجميد عضوية النائب أسامة العجارمة، وتطوراتها المتلاحقة، الأبعاد القانونية والدستورية والأمنية المرافقة، فـ "الشوق الشعبي" للبطل والبطولة، بغض النظر عن مضمونه ومحتواها، هو جوهر ما شهدته البلاد في الأيام الأخيرة.

 

في قضية النائب، الذي ننحاز له في "جزء منها" ونقف على طرف نقيض من "تطوراتها الكثيرة"، نمتثل احتراماً للحاضنة الشعبية، التي طوّقته وانتصرت له، ونراها محقّة تماماً في رغبتها الجامحة بالدفاع عن إرادتها ومن يمثلها، لكننا أيضاً نختلف معها في "آلياتها".

 

الأعمق، وربما الأخطر، من هذا كلّه، هو الشوق الشعبي لصناعة الرموز والأبطال، وهو ما ظهر جلياً، مرات عدة، في الخروج على المؤسسة الرسمية، وتحديها بشكل صارخ.

 

المؤسسة الرسمية احتكرت صناعة البطل والبطولة في بلادنا، لكن باحتكارها اختصرت الأمر في "نخبٍ معزولة ومحظية"، لا شعبية لها، تنتجها ضمن قوالب وصيغ ثابتة، ومحتوى ركيك، في محاولة للحفاظ على رتم معين من الأداء، ومستوى متدنٍ من التأثير الشعبي في مجريات البلاد ومستقبلها.

 

الاحتكار، الذي أفلح طويلاً، فرّخ "نخبة متشابهة"، إلا من قليل، تلتقي مصلحياً مع قيم المؤسسة، التي فسدت وتمردت على الشعب، رغم أنه مصدر السلطات وصاحبها الشرعي، وتجذرت إلى الحد الذي باتت فيه قادرة على تزييف جزء من الوعي الشعبي، المستند إلى الإيمان العميق بالحق في إنتاج قياداته ورموزه وأبطاله وبطولاته.

 

ما شهدته البلاد، وقد يتكرر بتعاقب أسرع، جاء نتيجة لـ:

1- تزييف الإرادة الشعبية بالقوانين الناظمة للحياة العامة، التي ترتكز - فقهاً وممارسة – على إضعاف فرص ظهور رموز وقيادات شعبية واعية وعابرة لـ "تقسيمات الإخفاق الوطني".

2- التغييب المتعمد، ولا أريد القول بـ "الوأد المبكر"، لخيارات الشعب الواعية، التي بالكاد يستطيع بعضها تجاوز أدوات المؤسسة الرسمية في تزييف الإرادة الشعبية.

 

تراهن المؤسسة الرسمية عموماً، وفي مشهد الأحداث الأخيرة، على "تعميق الشك" بالوعي الشعبي، وبمدى قدرته على إنتاج قيادات ورموز واعية، لديها رؤية، ووجهة نظر معتبرة، وهو رهان تديره عقول من عهد غابر، منفصلة عن الأردنيين، لا تعرفهم، ولا تدرك عمق التغيير الذي أصابهم.

 

الأردنيون اليوم يريدون، بشكل صريح لا يقبل التأويل، صناعة رموزهم وأبطالهم، من سياق وعيهم، ودون وصاية أحد، وسيجدون أنفسهم في مراجعة دائمة لخياراتهم إن لم ترتق لما يتطلعون إليه.

 

وعودة إلى بدء، المواقف المتعددة والمتباينة، في قضية النائب، لم تكن مساساً بالدولة وهيبتها، فنحن الدولة ونحن هيبتها، بل رفض صريح لفقه الوصاية، واحتجاج على احتكار صناعة الرموز والأبطال.

 

للتعليق على المقال والتواصل مع الكاتب:اضغط هنا