شريط الأخبار
الطاقة والمعادن: تعرفة بند فرق أسعار الوقود صفر تثبيت اسعار المشتقات النفطية لشهر كانون أول بالصور...الملك يستقبل المفوض الأوروبي لشؤون التوسع والجوار 24 وفاة و 4977 اصابة جديدة بفيروس كورونا في الاردن طقس دافئ نسبيا الثلاثاء الصحة: نتمنى أن يكون “أوميكرون” مرحلة عابرة قطر تعيد الاردن ضمن «القائمة الحمراء» النقابات تنفي علاقتها بتنظيم مهرجان للتضامن مع الأسرى والشعب الفلسطيني الصين تعلن انفتاحها على تعزيز التعاون العالمي ضد الأوبئة الاتحاد من أجل المتوسط يؤكد أهمية الوصاية الهاشمية ولي العهد يزور معسكر النشامى في قطر السفير الكويتي في الأردن يؤكد الالتزام بدعم انشطة (اونروا) ومساندتها كفيف أردني حفظ القرآن الصحة تعلن مراكز التطعيم الثلاثاء الخرابشة: الموجة الحالية قد تكون أشد من سابقتها قبيلات: 2118 إصابة بين طلبة المدارس الاثنين حقيقة اكتشاف معلومات عن امرأة ثرية في البترا ميسي يحقق الكرة الذهبية الملك يزور قيادة المنطقة العسكرية الشرقية " تمريض "عمان الأهلية تشارك بمستشفى الاستقلال بفعالية حول المضادات الحيوية

بعدتصريحات مسيئة للإسلام والرسول الكريم

عايدة رياض: أنا مسيحية وأحتفل بالمولد النبوي

عايدة رياض أنا مسيحية وأحتفل بالمولد النبوي

هاجمت الفنانة المصرية عايدة رياض الكاهن زكريا بطرس بعد إثارة الأخير الجدل بشأن تصريحاته المسيئة للإسلام.
وعبر حسابها الرسمي على إنستغرام مساء الأحد نشرت الفنانة المصرية صورة للكاهن زكريا بطرس واضعة عليها علامة "إكس" وعلقت عليها قائلة: أرفض أي إساءة للدين الإسلامي فأنا أحترمه جدا ولا يوجد شيء يمكن أن يفرق بيننا.
وأضافت: "أنا مسيحية وأحتفل بالمولد النبوي مع جيراني دائما ..".
وكان الكاهن القبطي المصري المقيم في الخارج قد أدلى بتصريحات مسيئة للإسلام والرسول الكريم أثارت غضبًا عارما وطالبت عده جهات بمحاكمته.
وردت الكنيسة القبطية الأرثوذكسية المصرية على تصريحات الكاهن في بيان رسمي مساء السبت أعلنت فيه انقطاع صلته بها منذ أكثر من 18 عامًا.
وأوضحت الكنيسة في بيانها أن زكريا بطرس كان كاهنًا في مصر وتم نقله بين عدة كنائس، وقدم تعليمًا لا يتوافق مع العقيدة الأرثوذكسية لذلك تم وقفه لمدة، ثم اعتذر عنه وتم نقله لأستراليا ثم بريطانيا مضيفة أنه علم تعليمًا غير أرثوذكسي أيضًا، واجتهدت الكنيسة في كل هذه المراحل لتقويم فكره.
وأشارت الكنيسة المصرية إلى أن الكاهن السابق قدم طلبًا لتسوية معاشه من العمل في الكهنوت وقَبِل الطلب البابا شنوده الثالث في 11 يناير 2003، ومنذ وقتها لم يعُد تابعًا للكنيسة القبطية الأرثوذكسية أو يمارس فيها أي عمل من قريب أو بعيد.
وذكرت أنه بعد ذلك ذهب الكاهن إلى الولايات المتحدة واستضاف البعض اجتماعاته في بيوت وفنادق فيما حذرت إيبارشية لوس أنجلوس شعبها من استضافته وقتها، متابعة بالقول نحن من جهتنا نرفض أساليب الإساءة والتجريح لأنها لا تتوافق مع الروح المسيحية الحقة ونحن نحفظ محبتنا واحترامنا الكامل لكل إخوتنا المسلمين.