شريط الأخبار
إطلاق تطبيق لمساعدة المزارعين في الأردن الأردن ضمن الدول الأكثر جاذبية للاستثمار بالطاقة المتجددة نحو مليون تحميل لتطبيق سند الحكومي منذ إطلاقه ارتفاع الدخل السياحي الأردني خلال 8 أشهر نص حوار رئيس الوزراء مع التلفزيون الأردني​ تسوية الأوضاع الضريبية لـ 176 شركة ومكلفًا إغلاق مشغل لصناعة المستلزمات الطبية في إربد ظهور غيوم متفرقة على ارتفاعات مختلفة أسعار المحروقات الشهر المقبل ستكون الأعلى في تاريخ الأردن وفاتان و3 إصابات إثر حادث تصادم في معان الخصاونة : من الضرورة الاستمرار بقانون الدفاع 17 مليون حركة على “سند” خلال الأسبوع الحالي ستاندرد أند بورز تعيد تثبيت تصنيفها الائتماني للبنك الإسلامي الأردني عويس: نظام سيصدر قريبًا بشأن تعيين رؤساء الجامعات الداخلية توضح ظروف عدم اقامة فعالية لحزب جبهة العمل الاسلامي ارتفاع حوالات المغتربين الأردنيين الملك يبدأ جولة أوروبية الاثنين القادم براءة النائب ينال فريحات الملك: منظومة التحديث السياسي جزء من حزمة إصلاحات تشمل الاقتصادية والإدارية 8 وفيات و 1232 اصابة جديدة بفيروس كورونا في الاردن

صفح ملكي عن التطاول

صفح ملكي عن التطاول
صفح ملكي عن التطاول:
جرياً على عادة جلالة الملك وديدن الهاشميين ومسيرة الآباء والأجداد من بني هاشم الغر الميامين يصدر جلالته أمره السامي للحكومة بإيجاد الآلية القانونية اللازمة إلى دراسة جميع القضايا المتعلقة بإطالة اللسان، خلافا لأحكام المادة 195 من قانون العقوبات، والتي صدر بها أحكام قطعية، والسير بإجراءات منح عفو خاص للمحكوم عليهم في هذه القضايا؛ وتتويجها بالصفح والتسامح الهاشمي المعهود والذي لم يسجل عليه يوماً أنه قاصص أحداً أو إنتقم لنفسه من أحد؛ وبذلك يسجّل لجلالته قمة الديمقراطية والسماح بالتعبير عن الرأي وحرية التعبير على الغارب؛ وإن شخصن البعض وتطاولوا في حديثهم ومسّوا كرامات شخصية فهذا شأنهم وأخلاقهم:
١. العفو والصفح الهاشمي نهج سار عليه جلالة الملك وفق مسيرة الآباء والأجداد من عهد الهاشميين؛ فالتسامح والتراحم والعفو وطيبة القلب ديدن راسخ لم يسجل التاريخ عكسه يوماً ما؛ وهو غيض من فيض كبير لمكارم الهاشميين؛ فكانت علاقة القائد بشعبه كنتيجة لذلك متجذرة بالمحبة والولاء ومن القلب.
٢. العفو والصفح الهاشمي من لدن جلالة الملك ستحسن إخراجه المؤسسات القضائية والقانونية بالآليات المناسبة من خلال عفو ملكي خاص لقضايا إطالة اللسان؛ ليكون كل المتطاولين والمُغرّر بهم في بيوت أهليهم بين عشية وضحاها؛ كدليل ومؤشر على الكرم الهاشمي الحاتمي الذي يصفح من القلب دونما مِنّة أو معوّقات.
٣. العفو والصفح الهاشمي حتماً نهج إنساني يؤول لترتيب علاقة محبة مستدامة بين القائد والشعب على أساس ثوابت متينة من العلاقات البينية ووفق العقد الإجتماعي بين القائد والشعب ليكون القائد واحد وولاء الشعب له أكيد ولا يمكن أن يكون هنالك أي إزدواجية أو فرعية في هذه الولاءات.
٤. العفو والصفح الهاشمي يُؤشّر لقوة قيادة هذا الوطن ومتانة بناءه  والثقة بمؤسساته العسكرية والأمنية والمدنية؛ وهذا ما يرفع معنويات الناس والمؤسسات جميعاً ويريّح النفوس ويبنى على توجهات المستقبل بالعطاء والنماء.
٥. العفو والصفح الهاشمي يُؤشّر للحكومة وللشعب بأن ينطلقوا نحو خدمة هذا الوطن بكل ما أوتوا من قوة وخطط إستراتيجية والعمل بخريطة الطريق الإصلاحية التي أشار إليها جلالة الملك للبناء على منظومة الإصلاح السياسي والإقتصادي والإجتماعي الشامل ليستفيد منها أبناء هذا الشعب.
٦. العفو والصفح الهاشمي يؤكد على نجاحات هذه الدولة في مئويتها الأولى والتطلع للأمام لمئويتها الثانية بإقتدار صوب تحويل التحديات الإقتصادية والإدارية والسياسية والتنموية وجائحة كورونا إلى فرص حقيقية للبناء على خدمة المواطن وانعكاس هذه الجهود عليه لتطوير إمكانياته.
٧. العفو والصفح الهاشمي يرفع معنويات الشعب ويبني علاقة ثقة متينة بين القائد والشعب وبين الشعب والحكومات إذا ما إلتزمت بالتوجيهات الملكية السامية؛ وهذا بالطبع يحل بعض التراكمات من بعض الأخطاء التي ربما حصلت في عهد بعض الحكومات.
٨. العفو والصفح الهاشمي وبتوجيهات ملكية يطلق عنان الحكومة للعمل بجد ووفق إستراتيجية واضحة لخطة التعافي الإقتصادية ولفتح القطاعات الإقتصادية والتنموية والمدارس والجامعات وغيرها؛ وكذلك التخفيف من آثار جائحة كورونا لغايات تحقيق الدعم المعنوي والنفسي والمالي للناس جميعاً.
بصراحة: نفخر بعفو وتسامح وتراحم وصفح جلالة الملك والهاشميين الذي جاء كابر عن كابر ومن وحي الآباء والأجداد؛ والذي لم يقتصر بوماً على إطالة اللسان فقط بل تجاوزها للمزيد؛ ونعتز بالعلاقة البينية المتينة والمتجذّرة بين القائد والشعب كنتيجة لهذه البصمات الإنسانية؛ فإلتفاف الأردنيين حول جلالة الملك أكيد وولاءهم متجذّر؛ ونتطلّع إلى مئوية جديدة للدولة الأردنية تبني على نجاحات المئوية الأولى وتمضي في النهج الإصلاحي قُدماً صوب الأمثل.
صباح الوطن الجميل