شريط الأخبار
الغذاء والدواء توضح حول النودلز الكوري جامعة عمان الأهلية تعلق دوام يوم غد يوم الخميس اعلان حالة الطوارئ القصوى الطفيلة: ثلوج وانجماد واغلاق جزئي لعدة طرق الأشغال تزيل عوائق امام 3 حافلات سياح في الجنوب اسعار الذهب محليا الأربعاء الحكومة حول دوام الخميس نشرة جديدة حول تطورات الحالة الجوية تعليق الدوام في الجامعة الأردنية بسبب الظروف الجوية وفد من جامعة عمان الأهلية يزور المركز الأردني للتصميم والتطوير JODDB حب السلطة والنفوذ تحديد بداية شهر رمضان فلكيا الباص السريع من الساعة 8 صباحا حتى 8 مساء الثلاثاء استشهاد الوكيل محمد المشاقبة ليلحق بالنقيب الخضيرات تفشي مرض فيروسي بمزارع غور الاردن بفلسطين النائب القطاونة: لا نية لدى النائب حسن الرياطي تقديم استقالته تأخير مراكز التطعيم حتى الساعة ١٠ صباحا توجيهات ملكية سامية بإرسال طائرة إخلاء طبي لنقل مصاب أردني في السعودية تغريم 17 شخصًا في المفرق نحو 9 آلاف دينار الاجتماع الأول للمجلس الاستشاري الخاص بمركز صحة المرأة في جامعة عمان الأهلية

بين الحياة واللاحياة

بين الحياة واللاحياة
د.حازم قشوع
تعيش الفايروسات فى محتوى كوني بين الحياة واللاحياة فهى ليست ميتة وليست عائشة كونها مركبات بسيطة تتكون من مادة وراثية وغلاف بروايني فقط فلا تتكاثر وتصبح حية الا عند وصولها للجسم الحي الذى يعتبر لديها وعاء معيشي وبيئة خصبة للتكاثر فان وصلت لمبتغاها تبقى حية وان خملت خف نشاطها لكنها لاتموت وهذا ما يبرهن وجودها فى الجسام الميتة قبل الاف السنين فلا يمكن انهاء وجودها لكن يمكن حصر نشاطتها من خلال التعامل معها بإعتبارها كائنات موجودة وذلك عبر التخفف من اعراض وجودها فى المحتوى الحي عن طريق مطاعيم اللقاح التى تعمل بذات الكيفية عند حقنها فى الاجسام الحية حيث تقوم هذه الاجسام عند ذلك بتوليد اجسام مضادة تساعد الجسم على التعامل مع البيئة الجديدة التى اصبحت تحوى على عائلة فايروسية جديدة فان مطاعيم اللقاح وحدها قادرة على بناء اجسام مضادة تتعايش مع المحتوى الجديد بطريقة عادية لكن بعد انتهاء العائلة الفايروسية من اتمام دورتها المتحورة من هنا تاتي اهميتة اللقاحات الفايروسية كونها الطريقة الاسلم والأفضل للتعايش مع المحتوى البيئي الجديد بطريقة آمنة .
صحيح ان المطاعيم الفايروسية لها اعراض مزعجة لكن ما هو اصح ان اخذ هذه المطاعيم تساعد على بناء منظومة مناعة عن المجتمعات البشرية كما منظومة وقاية عند الانسان تقية من الاعراض الخطيرة التى ستنال فى وجودة فى حال عدم قيامه
باخذ هذه المطاعيم هذا لان اعراض الاصابة ستكون عند مستويات يمكن التعاطي معها دون حاجة للدخول للمستشفيات او لمراكز العناية الحثيثة وهو العامل الذى تعمل البشرية علية من خلال منظمة الصحة الدولية بهدف مساعدة البشرية من حصر الاعراض الجانية بما يمكن الانسانية من العودة لطبيعة نشاطها دون وسائل مساعدة وسيطة اخذت تثقل حركة التنقل.
وهى الحركة التى مازالت بحاجة الى مراجعة دقيقة تحفظ سلامة المسافر من جهة وتجعل من حالة التنقل تكون سلسة فالتعقيدات التى تتخذ جراء عملية الفحوصات مازالت اجراءاتها غير مبررة لا سيما وان كل المسافرين لديهم المطاعيم الموجبة و الفحص يمكن اعتمادة من جهة واحدة ولا حاجة ايضا لعدة برنامج اصبحت فى كل دولة برنامج فان منظمة الصحة العالمية مطالبة بتنظيم هذا الاداء لان الهدف هو سلامة المجتمعات والركاب وليس هو الاتجار بحركة المسافرين التى مضارها اكثر من فوائدها على حركة الاقتصاد فان موضوع التعاطي مع مشهد الحركة النقل افضل والجوانب المعيشية وتبعاتها الاقتصادية بحاجة الى عناية على ان يكون ذلك ضمن مرجعية تستند لمنظومة الصحة العالمية ووفق روابط عمل تنظم اداء اجراء الفحوصات حتى تكون منسجمة مع اهدافها الصحية .
فالمسافر الذى لا يجيد استخدام التطبيقات او التعامل مع النظم التكنولوجية المتنوعة اصبح غير مؤهل للسفر وهذا يخالف الحقوق الانسانية كما تكاليف السفر للمسافر اصبحت كبيرة اضافة الى المشقة التى يتكبدها هذا المسافر قبل وبعد واثناء السفر من هنا يجدر الاهتمام وينبغى اعادة تركيب منظومة السلامة الصحية بالطريقة الاسلم بالتعاطي فاننا نتعامل مع محتوى فايروسي لا نستطيع الا التعامل معه والتعاطي مع بيئته التى شكلها عندما دخل من محتوى اللاحياة الى حاضنة الحياة .