شريط الأخبار
الاردن ..الإعدام شنقا لأربعيني قتل والده خلال نومه السفير تشن تشوان دونغ: ارتفاع التبادل التجاري بين الصين والاردن توقيف شخص 15 يوماً زوّر تقارير طبية لفتاة الملكية الأردنية: لم تتم الموافقة على تسيير رحلات جوية بين الأردن وسوريا البحث عن غريق في سد الملك طلال (صور) الفوسفات تؤكد عدم صحة ما تم تداوله حول التأمين الصحي للمتقاعدين الاستئناف تحكم على الوزير الأسبق هلسة بالسجن شهر وتضمينه ١٦١ الف دينار اعتصام لــ متقاعدي شركة الفوسفات "صور" الصحة: فحوصات عشوائية لمرتادي مهرجان جرش خلال جولات تفتيشية.. هذا ما تم ضبطه في الزرقاء العمل ترحل 113 عاملا وافدا مخالفا خلال 20 يوما لا مواد نفطية في السائل الاسود في فيديو البحر الميت وزير الداخلية يقرر اعادة فتح مركز حدود جابر الاربعاء 1300 باخرة تدخل موانئ العقبة خلال 2021 الصحة تنشر أسماء مراكز الجرعة المعززة "الثالثة" الاثنين " مستثمري المناطق الحرة " تحذر انهيار اجزاء من عمارة سكنية في مخيم الحسين "صور " سماوي: الالتزام بتطبيق البروتوكول الصحي في مهرجان جرش كان 100% وفد حكومي سوري يزور الأردن الاثنين صلح عمان تمنح المتهمين بقضية "اكسجين السلط"14 يوما

"الأمن الغذائي"..

الأمن الغذائي
حكومة الملك.. هلّا اعددتم العدة لما استشرفه جلالة الملك؟!..
لا يخفى على اي مواطن ما يقوم به جلالة الملك من توجيه لكافة اذرع الدولة لتبقى متيقظة وجاهزة لاي طارئ.. فنراه دائما صاحب السبق لاستشراف العديد من الامور.. ومطالبا المسؤولين في الدولة لاخذ زمام المبادرة والإعداد لما هو قادم..
وفي هذه العجالة اود التركيز على توجيه اعلنه جلالته منذ اكثر من تسعة اشهر.. ودق بنفسه ناقوس الخطر لما قد يحدث بعد انقشاع غمة كورونا.. فكان الامن الغذائي هو محور حديث جلالته في الكثير من المناسبات..
ففي كلمة لجلالته امام الجمعية العامة للأمم المتحدة في شهر ايلول من العام المنصرم.. افرد جزءاً من الكلمة لهذا الموضوع الهام.. حيث قال "إن التحضير لهذا الخطر أولويةٌ رئيسيةٌ للأردن.. ونحن أيضا على استعدادٍ لفعل ما بوسعنا للمساهمة في مساعدة منطقتنا وأصدقائنا.. من خلال توجيه قدراتنا للعمل كمركزٍ إقليمي للأمن الغذائي"..
وفي مقابلة مع جلالته نشرتها مجلة "ديرشبيغل الالمانية" في شهر ايار من العام 2020.. حيث حذّر جلالته من تداعيات جائحة كورونا على الامن الغذائي.. فقال جلالته وبكل وضوح "التداعيات تجلبُ واقعاَ جديدا يتسم بعدم اليقين.. الصحة والأمن الغذائي أصبحا على رأس الأولويات.. فمثلا.. أوروبا لديها أراض زراعية خصبة.. وستعمل على تخزين المؤن الغذائية لديها.. وهذا قرار مفهوم.. ونحن أيضاً بدأنا بالاستثمار بشكل كبير في تخزين القمح.. ولدينا مخزون يكفي لعام ونصف العام بشكل مريح.. ولكن ماذا بعد؟"..
وكانت لجلالته جملة في ذات المقابلة.. لها الوقع الكبير والمعاني العظيمة.. والتي يجب الانتباه لها.. حيث قال جلالته.. "في مناطق كثيرة حول العالم.. سيكون خطر الموت جوعاً أكبر من خطر الفيروس نفسه"..
فهل التقطت الحكومة هذه الرسائل والتوجيهات الملكية والتي سمع بها القاصي والداني؟!..
وهل وضعت الحكومة خططا قصيرة المدى.. وطويلة المدى لمواجهة هذه الحالة؟!..
وهل قامت الحكومة ممثلة بوزارة الزراعة بتوجيه المزارعين والتركيز على زراعة انواع من المحاصيل التي تعتبر اساسية في حياة اي عائلة؟!..
وهل حاولت الحكومة ممثلة بوزارة الزراعة سن تشريعات وتعليمات تجبر المزارعين على تنويع مزروعاتهم.. حسب المنطقة و/او حاجة السوق؟!..
وهل قامت الحكومة بدراسة جدية لوضع المزارعين ومعرفة احتياجاتهم.. وبالتالي العمل على تذليل كل المعوقات والصعوبات التي -لا قدر الله- ستعصف في هذا القطاع الزراعي ان استمرت الامور على ما هي عليه؟!..
شهدنا وما زلنا اول ضربة للمستهلك برفع اسعار الزيوت النباتية والسكر والارز.. فهلّا تداركت الحكومة ذلك بتسريع الخطى نحو تحقيق ما امر به جلالة الملك بخصوص الامن الغذائي؟!..
الا تعلم الحكومة بأن زراعة الذرة ودوار الشمس ناجحة جدا في مناطق عديدة في الاردن؟!..
الا تعلم الحكومة ان تشجيع المزارعين لزراعة بعض انواع الارز التي لا تحتاج الى كميات كبيرة من المياه هي اولوية قصوى وجب العمل عليها..
الا تعلم الحكومة بأن الاردن كانت مكتفية ذاتيا من القمح.. وان اراضي الاردن من شماله الى جنوبه كانت تكتسي بلون سنابل القمح الذهبية؟!..
ألا تعلم الحكومة بأن المزارعين في الأردن.. قادرين على زراعة اي نوع من المحاصيل وبالكميات الكافية.. شريطة ايجاد طرق تساعدهم على تسويقها باسعار تسد تكاليفها وبهامش ربح بسيط؟!..
الا تعلم الحكومة ان الويل كل الويل لمن يأكل مما لا يزرع؟!..
وفي الختام انا كمواطن بسيط لا اريد من حكومة الملك الا تنفيذ رؤية الملك على ارض الواقع..
حمى الله الأردن ملكا وشعبا وأرضا..