شريط الأخبار
الغذاء والدواء توضح حول النودلز الكوري جامعة عمان الأهلية تعلق دوام يوم غد يوم الخميس اعلان حالة الطوارئ القصوى الطفيلة: ثلوج وانجماد واغلاق جزئي لعدة طرق الأشغال تزيل عوائق امام 3 حافلات سياح في الجنوب اسعار الذهب محليا الأربعاء الحكومة حول دوام الخميس نشرة جديدة حول تطورات الحالة الجوية تعليق الدوام في الجامعة الأردنية بسبب الظروف الجوية وفد من جامعة عمان الأهلية يزور المركز الأردني للتصميم والتطوير JODDB حب السلطة والنفوذ تحديد بداية شهر رمضان فلكيا الباص السريع من الساعة 8 صباحا حتى 8 مساء الثلاثاء استشهاد الوكيل محمد المشاقبة ليلحق بالنقيب الخضيرات تفشي مرض فيروسي بمزارع غور الاردن بفلسطين النائب القطاونة: لا نية لدى النائب حسن الرياطي تقديم استقالته تأخير مراكز التطعيم حتى الساعة ١٠ صباحا توجيهات ملكية سامية بإرسال طائرة إخلاء طبي لنقل مصاب أردني في السعودية تغريم 17 شخصًا في المفرق نحو 9 آلاف دينار الاجتماع الأول للمجلس الاستشاري الخاص بمركز صحة المرأة في جامعة عمان الأهلية

أُم الوليد: أَيقونة الأَقصى

أُم الوليد أَيقونة الأَقصى
حيدر محمود
مَنْ يَعْرِفُ وَجْهَ «الأقصى»؟
مَنْ يذكرُ شِكْلَ مآذِنِهِ،
أو لَوْنَ حجارَتِهِ..
أو رائحة تُرابِهْ؟!
مَنْ يَشْتاقُ إلى دِفْءِ السَّجداتِ،
ودِفءِ الرّكعاتِ..
ودِفْءِ التسبيحاتِ بِمِحْرابِهْ
مَنْ يَذْكرُ وَجْهَ حبيبي؟!
مَنْ يأخذُ قلبي لحبيبي؟!
ويُعَلِّقُهُ شَمْعَةَ حُبٍّ.. في بابِهْ؟!
يُنكرُني سَعَفُ النَّخْلِ.. ويَنْسى
هذا «الوَجْهَ البدويَّ» الآتي من أَرضِ الإسراءْ
ملهوفاً.. جاءَ إلى الصَّحراءْ
ليناديها.. كي تَصْحو..
فالسّكينُ المطعونُ بها قلبُ الأقصى
توشِكُ أَنْ تأتي.. لِتُقَطّع كُلَّ الأحشاءْ!
ولِتَذْبحَ ترنيماتِ التَّبريحِ،
وتهويماتِ التَّسبيحِ،
وتَغتالَ من الصَّدرِ الإيمانْ
فقد اغتالت -يا سَعَفَ النَّخْلِ- الأَقصى
واغتالت فيه القُرآنْ!
مَنْ يملكُ سَيْفاً، لا يَسْتَعْمِلُهُ للزينةِ،
من يملكُ كَفّاً، لا يَسْكنُهُ الخوفُ،
وزنداً.. لم يأكلْهُ الزَّيْفُ،
وعيْنَيْنِ مُكَحّلَتينِ بِكُحْلِ النَّخوةْ؟
مَنْ يُؤمنُ أنّ الحقَّ هُوَ الإِصرارُ
وأنّ الحقَّ هُوَ القُوّةْ؟!
من يُشْهِرُ في هذا «الزَّمنِ الكافِرِ» إسلامَهْ؟!
ويعانِقُ، رُغْمَ القَهْرِ، ورُغْمَ الغَدْرِ،
يعانِقُ أَعْلامَهْ؟!
فلقد بدأ الإسلام -كما قالَ رسولُ اللهِ-
غريباً.. وغريباً سيعودُ
فطوبى للغُرباءْ!!
* «إلى روح السيدة المقدسيّة التي صرخت في وجه الغُزاة: «انْقلعوا» وتوفّاها الله، في الرّحاب الطاهرة، لتحملها الملائكة إلى الجنّة».